من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 أغسطس 2017 04:50 مساءً

آخر الاخبار
رأي

كنت نحيفا جدا في صغري..وكان والدي حفظه الله ورعاه..يصرخ في وجهي ونحن على المائدة.. ويقول (كل مثل الناس.. أتغذى..شوف نفسك كيفك نحيف..هالك كمن ياكل خبز الصدقة) وسمعت منه هذه العبارة..مرات عديدة..وفي كل
بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف
العالم باسره يعلم بان دولة الجنوب جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية هي دولة عربية واسلامية كانت تمتلك افضل المؤسسات على مستوئ الوطن العربي المدنية والعسكرية والامنية ايضا.سمعنا وقرانا
لعلكم تتذكرون الخبر الذي نشره الإعلامي المتألق علا بدر عن إهدائي مكتبة كلية الآداب بجامعة عدن مئات الكتب والدوريات الآدبية والفكرية والعلمية والثقافية في مختلف التخصصات الإنسانية
مع تزايد سقوط ضحايا ابرياء في مناطقنا الجنوبية المحررة ومنها العاصمة عدن تتجه اصابع الاتهام في كل جريمة ترتكب لاطراف شمالية ليحملوا تلك الاطراف مسؤولية هذه الجرائم التي ترتكب ...!!واذا لاحظنا
جاءت الإمارات للجنوب بانيةً بعد سنوات من الحرمان وبعد سنوات من التهميش والإقصاء والتدمير الذي مارسه نظام صالح، فبنت جيش جنوبي تمثل في النخبة الشبوانية والنخبة الحضرمية الذي دربته دولة
ما تزال الحملة الإعلامية التي تستهدف دور الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في جنوب اليمن على أوجها ويعلم معظم متابعيها وكل مدبريها بان وراءها مواقف وأجندات حزبية وأيديولوجية ضيقة لا علاقة
كان قرار نقل البنك المركزي من صنعاء لعدن قرارا كارثيا رغم تهليلنا له في بادئ الأمر  , وتم نقل مقر البنك المركزي لعدن بعد ضغوط كبيرة مورست على البنك الدولي و الدول الرافضة لنقله , وكانت هناك
لم يواجه حكام اليمن ما يواجهه الرئيس هادي هذه الأيام، فهادي حكم اليمن منذ العام 2012 وقد تسلم لا دولة مجرد اسم وعند تسلمه لمقاليد السلطة دخل في صراع مع أعداء النجاح، صراع مع الفاشلين الذين
  كتب وائل الكثيري : قبل 100 عام فكر الأتراك العثمانيين بإستغلال الحرب العالمية الأولى وانشغال بريطانيا بأوروبا، وتحركت قوات من مستعمرتهم في اليمن بقيادة الجنرال التركي علي سعيد باشا