من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 27 أبريل 2017 09:50 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

عندما تصبح رحلة المعاناة الشاقة والألم الطافح الموجع والنزيف المستمر المرهق والمميت بشكل مستديم يغلب على نمط وأسلوب جل حياتنا المعيشية اليومية ..   حينما لا تستطيع الكلمات والمفردات
الوطن كلمة صغيرة تتكون من خمسة أحرف ولكنها كبيره بمعانيها فهي تختصر كل الصفات التي يحملها الوطن فهو الأمان والملاذ والحضن الذي رغم كل مايعتري ذلك من نواقص حيث  يبقى في أعيننا أجمل واروع من
في كلمته اليوم السبت ٢٢ ابريل ٢٠١٧ من داخل قاعة مؤتمر حضرموت الجامع قال محافظ حضرموت اللواء احمد سعيد بن بريك انه يريد إعلان حضرموت ضمن الأقاليم الست للدولة اليمنية الاتحادية وفق مخرجات
بالأمس كانت ثورة الربيع العربي التي أتت على أصنام العرب فلقد جاءت ثورة الربيع العربي والخدمات موجودة فالكهرباء كانت شغالة أربع وعشرين ساعة ، والماء موجود والنت كذلك موجود ، والطريق موجود ،
ان الطموح الإنساني دوما في حالة إستمرار نحو إحداث نوع من التغيير في واقع الحياة بالحاضر على الآمال وتطلعات  للمستقبل المنشود!! ولكن هناك حقيقة مسلم بها من أجل إحداث التغيير في حياة
الهوية الوطنية في كل امة هي الخصائص والسمات التي تتميز بها وتترجم روح الانتماء لدى ابنائها...وبدون هذه الهوية تفقدالامم كل معاني وجودها واستقرارها...!وفي وطننا الجنوبي لانزال نتصارع على اصل
في فترة اعتصامات ومسيرات الحراك الجنوبي، تداول الناس في عدن طرفة جميلة ذات مغزى لعامل بسطة من تعز كان يبيع أعلام الجنوب في شوارع عدن. فكلما باع هذا الشاب علماً جنوبياً قال للمشتري: «وهذا علم
ثارت حادثة رفع علم الاحتلال اليمتي باحد معسكرات العاصمة عدن مديرية دار سعد حالة من الانقسام بين اوساط الشارع الجنوبي حيث انقسم الشارع بين رافض واخر موافق وثالث التزم الصمت ، وهذا يدل ان
أصبح اليوم حديث الناس والشارع وفي كل تجمع يجمع الناس أو مناسبة أصبح الحديث يدور حول الأوضاع الصعبة التي تعيشها عدن . وعلى وجه الخصوص الكهرباء التي تعتبر من أهم المشاريع الخدمية التي بدونها لا
أعلنت قيادة قوات التحالف العربي الداعمة للشرعية في اليمن في بيان لها في يوم الثلاثاء ١٨ ابريل ٢٠١٧ سقوط طائرة عمودية من نوع ( بلاك هوك ) تابعة للقوات المسلحة السعودية أثناء تأدية مهامها