من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 13 ديسمبر 2017 04:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

القرار الامريكي بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس الشريف سابقة في السياسة الخارجية الامريكية التي تؤكد بفعل الملموس العلاقة الاستراتيجية بين واشنطن و الكيان الصهيوني، يتم هذا في
اغتيل صالح بأدواته التي صنعها بيديه وعقليته كراقص على رؤوس الثعابين بعد اختراقه من شركائه في الحرب المدمرة التي شُنت على الشعب اليمني وبعد تسليمه لكل مقومات بقائه قوياً وحال شعوره بالضعف خرج
المنشورات والصور والتسجيلات التي يتداولها الكل في وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا تلك التي اما بصوت  نسائي او قلم وفيها ما يحزن ويؤلم  اصحابها عن مقتل زعيمهم وقائدهم علي عفاش..هناك تسجيل
من الذي ينقذ اليمن من طهران والرياض؟؟لقد حولوا أرض اليمن إلى ساحة حرب بينهما ، وأصبحت دماء وأشلاء اليمنيين ضحية مصالح الدولتين، قتلونا ،، دمرونا، قتلوا حياتنا وطموحاتنا وأحلامنا في مهدها
أخاف على وطني من جشع الذباب،من لصوص الأحلام ،وخاطفي وشاحات  الفجر أخاف على وطن يغادرنا يحمل حقائب الخيبات يقيم الليل على أبوابه *****شاخت آمالنا من طول الإنتظار مدن في أحشائها الجوع نوافذ
لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزباء من صمتكم اين اعلانكم للجهاد ضد روافض انصار الشيطان عبدالملك الحوثي .متی ستأذن منابر مساجد اليمن بتكبيرات الجهاد فرض عين لقتال رويبضان حوثي ايران ورب محمد ان
  بقلم : أحمد سعيد كرامة - كاتب ومحلل سياسي : دائما و أبدآ إرادة الله ومشيئة هي الغالبة , كانت نهاية مأساوية لرئيس حكم اليمن طيلة 33 عام وبطريقة مأساوية أيضآ , رحم الله شيخنا الفاضل مقبل بن
  #عفاش كان بالنسبة #للحوثيين العين التي يبصرون بها والأذن التي يسمعون بها واليد التي يبطشوا بها واللسان الذي يتحدثون به ...!! اليوم الحوثيين اصبحوا صماً بكماً عمياً لايبصرون وأيديهم مبتورة
طبيعي أن يموت من امتهن مهنة  مروض افاعي بلدغة   افعى  .إن  النقطة التي قتلت  عفاش هي تحالفه مع التطرف ، فلم يتعظ الرجل   رغم كل مواهب الذكاء الفطري  التي حباه الله بها من
على مدى عقود طويلة اهتمت السلطات والحكومات والدول في بناء وترتيب البيت التربوي من المعلم المربي ومعلم المادة ومشرف الشعبة الدراسية والموجه التربوي ومدير المدرسة ومدير الادارة المحلية