من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 13 ديسمبر 2017 04:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

لاشك أن #الحوثيين قد وقعت أيديهم على كنز من المعلومات والأسرار التي رافقت فترة تحالفهم مع عفاش وربما إلى ماقبل ذلك التحالف أي خلال فترة حكم عفاش وما بعدها ... وهذه الأسرار والمعلومات بالتاكيد
تتحول مدينة تعز الى ساحة صراع دامي بين اطراف القوئ المناهضة للانقلاب، وعلى الرغم ان هذه القوى ، او لنقول التشكيلات المسلحة التي تتقاتل فيما بينها ، تقف على مسافة واحدة في مجابهة الانقلاب
نعم لقد قتل علي عبدالله صالح، لكن هذا الرجل لم يعد جسما فقط، بل هو سلوك وعادات سياسية بدأ في ترسيخها منذ وصوله إلى السلطة عقب اغتيال الرئيس أحمد حسين الغشمي عام 1978.   الشعب اليمني بكل
مليشيات "الحوثي" الإيرانية المجوسية، من الصعوبة التخلص منها يا سيادة (الرئيس هادي) ..!   إن تلك المليشيات المجوسية فرضت نفسها على كل الرقعة الجغرافية للمملكة المتوكلية سابقاً ، بدءاً من
لفهم ما يحدث في صنعاء علينا النظر للمكاسب التي يسعى لها جميع الأطراف السياسية في اليمن و بالذات طرفي الانقلاب . فالمتابع و المراقب لتاريخ صالح السياسي ( الراقص على رؤوس الثعابين ) يعرف أنه لا
بقلم : أحمد سعيد كرامة - كاتب و محلل سياسي : لنفكر قليلا وبهدوء تام وبصورة عقلانية وواقعية , نحن جزء لا يتجزء من التحالف العسكري و الإستراتيجي العربي , والحقيقة التي يجب أن تقال رغم مرارتها هي
يجب ان ندرك كجنوبيين ان المحلل علي التويتي، أخطأ بحق دول التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية قبل ان يخطئ بحق الجنوبيين ويتهمهم بالعمالة لإيران ويتوعدهم بالحرب ويهددهم
أتذكر تلك الليلة، ٢١ سبتمبر ٢٠١٤، عندما أصدرت القوات المسلحة اليمنية، وفي مقدمتها الحرس الجمهوري، بياناً تقول فيه إنها ستقف على الحياد. كانت صنعاء في تلك الليلة متروسة بعشرة ألوية عسكرية،
وحد الشيخ زايد الإمارات وبنى  دولة تناطح النجوم، وبحكمة الشيخ زايد وتكاتف أمراء الجزيرة وهمة شعب الإمارات أسس الشيخ زايد لدولة العرب الأولى فمن صحراء قاحلة إلى واحات خضراء، ومن مخيمات
حسم الصراع في شمال اليمن لصالح / صالح بات محسوما وتعاون دول التحالف والحكومة الشرعية واضحا وساكت !! ألبس عفاش عبدالملك الحوثي  الكوفية  بلهجة أخوانا في تعز ضد الرئيس/ عبدربه منصور هادي