من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 أغسطس 2017 07:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

مأمن شك أن محافظة أبين كانت ومازالت وستظل الرقم الصعب والعنوان البهي والوضاء في السفر الوطني عبر كل المراحل التاريخية ..ستظل أبين مثلما عرفت واشتهرت به محافظة الخير والعطاء والكفاءات والنضال
الحرب النفسية سلاح فعال يستهدف اضعاف وتحطيم معنوية الخصم، وخلق حالة من الانشقاق والتذمر بين صفوفه، وتهدف إلى المساعدة في كسب المعارك الحربية وإلحاق الهزيمة بالخصم، وتستخدم فيها مختلف
التعويم الثاني لسعر الصرف البارحه بعد التعويم الاساسي الاشتراطي في برنامج الاصلاح المالي النقدي ١٩٩٦م. في ظل عدم الاستقرار وعدم توفير العرض النقدي اصلا من العمله المحليه وما بيان البنك
استشهاد حسين قماطة يجب استغلالها للتأكيد ان الجميع يسعي الي تأسيس دولة النظام والقانون من دون سيادة القانون فوق الجميع فلا مستقبل للجنوب ان يعود ويحتل مكانته في المجتمع الدولي وهذا
كتبت منذ سنوات، لما خلف أويحيى عبد العزيز بلخادم على رأس الجهاز التنفيذي، مقالا بعنوان ”أويحيى أو يموت”، فالرجل لم يمت، وما زال ينبعث في كل مرة من رماده، وتطرقت وقتها للأسباب التي أدت
 حتارت كثيرا قيادة الشرعية ومعها قيادة التحالف في تشخيص حالة منصب محافظ عدن وترددت كثيرا في انطباق المواصفات للشخصية الجنوبية المنسجمة مع هذا المنصب ، فمنذ تولي الشهيد جعفر رحمة الله عليه
نداء الاخ /محافظ محافظة ابين الاخ/ مامور مديرية خنفر الاخ/ مدير القرفة التجارية الى من يهمه الامر يناشدكم ابناء منطقة الحصن بخنفر تدخلكم لعمل حلول للحد من عملية التلاعب والارتفاع في اسعار غاز
م  يعد السكوت عن التشنج القبلي مجدي ، تشنج يوجب مواجهة وتقييم ووضع معالجات إن أمكن ، إذ لم تعد شأن العوام أو ذوي الثقافة المحدودة بل اصبحت ظاهرة تناقشها وتنتصر لها النخب . ليست العودة
كانت الألبسة وما زالت الطريق الأسهل امام أعداء الامة الاسلامية للوصول إلى أجيالنا ، ونفث سمومهم وانحرافاتهم في أوساط الشباب والمراهقين عبر كلمات وعبارات هابطة تدوّن باللغة الانجليزية على
(عدن) الباسمة والباسلة..المدينة والمدنية..حين يجوب المرء ..في شوارعها وأزقتها يشاهد على وجوه الاطفال الصغار  أبتسامات عريضة..وبعضهم يطلق قهقهات الفرح والانتشاء..اما الكبار فابتسامتهم