من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 27 أبريل 2017 09:50 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الدولة منظومة متكاملة ، وهذه المنظومة لن تقوم إلا من خلال تكاتف القوى السياسية الحية والفاعلة على الأرض بكل أطيافها ومشاربها دون استثناء ، من خلال الإلتفاف حول مشروع وطني جامع ولو مرحليا ،
الامور بخير وماعلينا الا انا نبدأ أستخدام عقولنا في كيفية التعامل مع المرحلة بعيدا عن العواطف اوالتعصب التي لن تجلب للرجل النزيه والشريف العواقب وخيمة ، قد تصل الى مرحلة لان تصبح رجل فاشل
كما عدن عبارة نسمعها من الباعة في الأسواق ، عدن المدينة القرية ، أو القرية المدينة ، أو تستطيع أن تقول عنها اليوم بالبدوي  حبابة المدن ، أي جدة المدن ، فهي تبدو هذه الأيام كعجوز خط الإهمال
  شهدت الساحة الجنوبية الحساسة في الآونة الأخيرة بروز فئات معينة قد تكون جنوبية المنشأ او تنتمي لمشروع سياسي ما ، ولكنها ألت على نفسها وتحملت وزر وذنب مصطلحات ومسميات كثياب تفصل بمقاسات
لاشك ان الفساد في قطاعَي الصحة والتعليم، له أثر كبير لما في ذلك من تهديد لمستقبل الناشئة ولحياة الناس  والكل يعلم التدمير الممنهج الذي طال قطاع الصحة وخاصة اهمال المستشفيات الحكومية
كان يوما مفعما بالحركة في زيارتي بمعية صديقي المهندس محمد صالح الى محافظة أبين بدعوة من محافظ أبين اللواء أبوبكر حسين سالم ، وسمحت لي اول زيارة ميدانية معه أن أتابع عن قرب تصرفات المحافظ مع
شيفيلد مدينة يتزاحم فيها شعور بالألفة منذ أن يضع الانسان أقدامه على ارضها .. تتسلل الى الوجدان كلما توغلت داخل شوارعها القديمة حيث ترتسم ملامح تاريخ صناعي ارتبط بالهجرة الاولى لليمنيين ممن
تصبح الكارثة مركبة عندما يصبح الفساد والخروج عن القانون وعن المألوف قاسماً مشتركاً بين الراعي والرعية.. فسد الراعي وأفسد معه الرعية وهنا يكون الأثم مضاعفاً.. من المسلم به أن عدن تضررت كثيراً
في ظل كثير من شعوب العالم القلم هو سيد الموقف،فبالقلم يوصل المواطن رسالته،وبالقلم يعبر المواطن عن رأيه،وبالقلم يرسم الشعب مستقبله،وبالقلم يسقط الشعب حكامة ويدمر أصنامه، وبالقلم يختار الشعب
بين الغباء السياسي ، والثقة العمياء ،  توجد جماهير تائهة انهكها مسيرها الطويل، تهتف باسم وطن ﻻيسمعها ، وأن سمعها ﻻتطيعه ، وكلما زادت الجماهير في تيهها ، زاد الوطن في عصيانها ، فلا الجماهير