من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 23 فبراير 2017 12:49 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

تقدم الجيش نحو أبين وبفضل الرجال الأبطال من أبناء عدن - لحج - يافع - ردفان - شبوة - الضالع - أبين - حضرموت جميعهم تجمعوا في خط واحد وانطلقوا لتحرير أرضنا الطاهر بمساندة أخوتنا وأحبتنا وأهلنا في
لام البعض العداء مخلوفي على إحرازه الميدالية الفضية في سباق الـ800 متر، بدل الذهبية، ورحوا يكيلون له الإنتقادات، ونسوا الأخرين الذين كلفوا الخزينة الملايير ولم يحرزوا شيئا. لكن هذه العقلية
فشل الحوثيون وجماعة صالح في إضفاء الشرعية علي المجلس السياسي الذي تم التوقيع عليه في يوم الخميس ٢٨ يوليو الماضي لكي يحل محل الرئاسة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً. وجاء انعقاد جلسة مجلس
سيعتبره البعض بطلا قوميا وشهما لأنه رفض مصافحة المصارع الإسرائيلي الذي هزمه في منازلة الجيدو بريو دي جانيرو، نعم هكذا ستقترن صورة لاعب الجودو المصري إسلام الشهابي في الأذهان، عن خطأ مثلما هي
طوال السنوات الخمس الماضية حرصت على أن لا أتحدث باعتباري عضو في مجلس النواب لسببين الأول هو توقفي عن ممارسة أي نشاط برلماني وهو ما ينطبق على كل النواب المعارضين والمنشقين عن حزب صالح منذ الام
العطاس وزيارته للولايات المتحدة الأمريكية تناقلتها وسائل الإعلام قبل السفر للولايات المتحدة الأمريكية وبعد السفر من ماجعل الجميع يتكهن ويحلل حول سبب دعوة الولايات المتحدة الأمريكية إلى
منذ أكثر من عامين على اندلاع الحرب التي شنتها ميلشيا المخلوع صالح والحوثي، تبدو هذه المرحلة الأكثر صعوبة، بالنظر إلى التعقيدات الناشئة في الجبهتين العسكرية والسياسية، دون أن يعني ذلك أن
كيف ممكن أن يكون هناك حراكيا قياديا جنوبيا يطالب بالانفصال واستعادة الدولة الجنوبية وهو يمثل الشرعية و الجمهورية اليمنية ويعمل معهم وتحت مبرر ضعيف.   في السابق كان معنا جنوبيين من أهلنا
ستظل محافظة أبين مصدر فخري الشخصي بأعتبارها مسقط الراس، وموطن الطفولة وذكرى الأيام الحلوة والمرة على السواء ومأمن السكينة والكنان مهما ومهما طعنها (الصبية المرتزقة) الجهلة من أبنائها بجهلهم
إذا هناك عمل إقليمي أو عمل وحدوي يريد أن يتحدث عن تقييم موضوعي و منصف للجنوب، فعلى الجميع أن الا يتحدث بعد اليوم أن الجنوبيون مستعدون لقبول أي حل.   لقد انتهت هذه النغمة إلى الأبد، و على النخب