من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 30 أبريل 2017 05:23 مساءً

آخر الاخبار
حوارات

الأسير المرقشي لـ عدن لنج: أدعو أبناء الجنوب من خلف القضبان أن يتوحدوا خلف استعادة الدولة الجنوبية

عدن لنج - خاص الأربعاء 20 يوليو 2016 12:00 صباحاً
ارشيف

دعا الأسير الجنوبي أحمد العبادي المرقشي المعتقل في سجون صنعاء أبناء الجنوب إلى التوحد فيما بينهم خلف مشروع الاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية وفي حوار خاص مع "عدن لنج" تحدث الأسير الجنوبي عن معاناته في زنازين نظام صنعاء وبعث بعدة رسائل للجنوبيين ولدول التحالف بالذكرى الأولى لتحرير عدن.

 

حاوره \ حيدر واقس:

 

- الأسير الجنوبي أحمد العبادي المرقشي أهلا وسهلا بك ضيفا عزيزا على موقع "عدن لنج" في البدء نرجو منك أن تطمئنا وتطمئن شعب الجنوب عن حالتك الصحية؟

يسرني ويسعدني أن أتقدم إليكم بأصدق التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتحرير عدن كما أتقدم بشكر وتقدير لموقع عدن لنج لاستضافتي اليوم في موقعهم. أولا بخصوص صحتي فهي في تدهور مستمر أملي في الشافي والمعافي الله عز وجل في أن يشفيني فيما أنا فيه من ضيق في التنفسي بسبب تضخم في عضلات القلب نقول الحمد لله على كل حال.

 

- إلى أين وصلت محاكمتكم من قبل نظام صنعاء؟

أنا على موعد آخر بجلسة محاكمة في 26/يوليو/2016 القادم ولا انفراج قريب.

 

- في الذكر الأولى لانتصار عدن ماهي رسالتك للمقاومة الجنوبية ولدول التحالف؟

رسالتي للمقاومة الجنوبية في الذكر السنوية الأولى لتحرير عدن حافظوا على هذا الانتصار الكبير وعدم الغرور فالقادم أسوء من الانتصار، اليوم العدو يعمل ليل نهار في كل ساعة بل دقيقة لكي ينقض على هذا المنجز العظيم بكل ما أوتي من قوه حيث أعلن أن جميع الخيرات مفتوحة وكل شعب الجنوب يعرف أن قوى الشر وعصابات صنعاء بجميع أحزابها وقبائلها لا عهد لهم ولا ذمه منذ قديم الزمان حتى اليوم الحذر الشديد وللأسف الشديد أن يجعلوا من أبناء جلدتنا الجنوبية من ينفذ لهم مخططاتهم التآمرية على شعب الجنوب الحر. ادعوهم من خلف القضبان لتوحيد الصف الجنوبي وعدم الغرور والتراحم فيما بينهم وان يجعلون قضية التحرير والاستقلال واستعادة دولة الجنوب هي الأولى في نضالهم كما ادعوهم التنازل فيما بينهم لمصلحة الشعب الجنوبي فهم مسئولين أمام الله ثم شعب الجنوب، وأتقدم بالشكر والتقدير لكل من شارك في انتصار ثورة الجنوب كما أتوجه بشكري وتقديري لكل أمهات الشهداء والجرحى والمعتقلين وأترحم على أرواح الشهداء أسال الله سبحانه وتعالى أن يرحمهم ويغفر لهم ويسكنهم فسيح جناته وان يشفي الجرحى والمصابين وان يفك أسرانا وجميع المعتقلين في سجون الاحتلال.

 

- ماهي رسالة الأسير المرقشي لدول التحالف العربي؟

رسالتي لدول التحالف: اقسم بالله العظيم لن يكون امن واستقرار المنطقة إلا بالاعتراف بدولة الجنوب المغتصبة من صيف سيئ الصيت 1994 وإعادته الحقوق لأصحابها عيب عليكم بعد كل ما جرى ويجري لم تتعلموا من غدر عصابات صنعاء عيب عليكم أقروا التاريخ نحن نتحدث عن الدولة المغتصبة بعد كل هذا الدمار الشامل والشهداء والجرحى والمعتقلين تطالبوننا بوحدة غير موجودة ولا مواطنه متساوية ولا قانون ولا عدل عيب عليكم التاريخ لن يرحم أحد، نحن نحترمكم ونقدر دوركم في نصرت المظلوم لكن يجب عليكم ايضاً احترام إرادة شعب يطالب بتقرير المصير وبسلام لنا ولكم هذا ما حبيت في رسالتي لكم يا دول التحالف من خلف القضبان الظلم وطغيان الاحتلال الاحمري .

 

- ماهي رسالتكم الى اهلكم في الجنوب؟

مناشده لأهلي وناسي في الجنوب الصبر أنتم في حرب وليس معركة والحرب طويلة وبكل أشكالها القذرة ولدى العدو كل خيارته مفتوحة عليكم حتى الماء والكهرباءـ وكل شيء يعمل من اجل تحقيق النصر عليكم وبأيادي من أبناء شعبنا للأسف الشديد.

أناشدكم الله وحدة الصف والتراحم فيما بينكم نحن نكل كل الاحترام والتقدير لإخواننا الشماليين الشرفاء والأحرار الذين كانوا ولازالوا يدفعون على الحق في نصرت المظلوم والقضية الجنوبية يا أهلي وناسي في الجنوب الحر نطالبكم إعادة يوم الأسير الجنوبي من كل خميس والحذر الحذر الشديد من العدو الداخلي والخارجي وحافظوا على الشباب حتى ليستخدمهم اعداء الحياة في الأعمال الإرهابية كلا يحافظ على أولاده واخص بالذكر قيادات العاصمة عدن والجنوب عامة حافظوا على الشباب كما ادعوا وللمرة ألف عبدربه منصور هادي أقول له اتقى الله في تمسكك بوحدة انتهت 94 و2015  وعيب عليك يا غالي التاريخ  لن يرحمك أنت ومن يكذب عليك تعرف أكثر من غيرك انك سبب كل ما جرى ويجري  لشعبي في الجنوب أفيقوا من سباتكم العميق وصمتكم.

 

- كلمة أخيرة؟

في الأخير شكرا لموقع عدن لنج على إتاحة لي هذه المقابلة التاريخية من خلف القضبان وكفني بين يدي عاش الجنوب العربي الحر والخزي والعار لصمت الجبان والمجد والخلود للشهداء الأبرار والشفاء العاجل بأذن الله للجرحى والحرية للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وصنعاء.

المزيد في حوارات
روابط ذات علاقة