من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 أغسطس 2017 04:31 مساءً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

السلطان علي عبدالكريم..عاش عظيما ومات كريما(1)

عدن (عدن لنج)خاص: الاثنين 02 يناير 2017 08:01 صباحاً

كتب\اللواء الركن المناضل أحمد مهدي المنتصر (مادة خاصة بعدن لنج):

 

نعم هو (ابونا) سلطان لحج الدستوري المنتخب وأستاذنا الجامعي المجاهد الكبير علي عبدالكريم فضل العبدلي_فقيدنا إنشاء الله الى جنة الخلد صاحب اليدين النظيفتين السخيتين والقلب الخاشع والعين الباكية رهبة وحبا لله ورسوله.

 

هو فقيدنا رحمة الله عليه ولكننا لم نفتقده _ ولن نفتقده.لما لا ونحن ابناءه في الحوطة وقراها من رأس الوادي الأعظم المردع الى مصب الواديين الصغير والكبير ومن تربى في كنف إدارته المتميزة في سلطنته إدارة مؤسسات ونظام وقانون بحماية دستور أوجد مجلسا تشريعيا (برلمانيا).

عندما كان في ريعان شبابه أبى والده رحمه الله إلا أن يجعل من ابناء شيوخ القبائل اللحجية رفاق طفولته يلعب ويرتع معهم بعزه وأدب ومن أشهر رفاق طفولته العاقل احمد محمد فضل العزيبي أحد كبار شيوخ العزيبه في لحج.

 

 تعلم في المحسنية وعمل أمرا للمعارف في عهد والده الى ان ابتعث في مصر للدراسة ضمن شباب بلده دون تمييز فكان منهم ابن الفلاح الاجير اليومي وابن اللبان والصياد وابن من هم ليس عربا بل من سكان حوطته المحروسة بالله إلخ.

 

وبعدا حوادث لحج التي اودت الى خلع اخيه فضل ومغادرته الى تعز استدعي من دراسته في جامعة الاسكندرية من قبل اعضاء المجلس التشريعي وانتخب بالإجماع.

وفي هذه الظروف كان ضمت بلاد الصبيحة الى السلطنة العبدليه في عهد أخيه فضل_مما ادى الى تغيير اسم السلطنة الى السلطنة اللحجية وهنا رفض رحمه الله قبول السلطنة إلا اذا قبل الصبيحة على مبايعته وذهب لهم الى قبائلهم من السقيا والنابيه حتى زيغ وعندها(قيل له لو رفض الصبيحة البيعة لك أجاب على الفور فظ لهم السلطة).

 

وبعد موافقتهم بالبيعة بالإجماع بدأ يخطط لإدارة سلطنته وفق الدستور والقوانين النافذه_فطور القضاء ودعم المحكمة الزراعية المتخصصة واصدرت قوانين الري المطورة والتي انتهت بإنشاء لجنة الإنعاش الزراعي وهي لجنة المزارعين بإشراف إدارة الزراعة الحكومية للمهندس قحطان محمد الشعبي واراد للشعب المشاركة واراد إنشاء الجمعية الوطنية وخشى عليها من الاستعمار حيث اسماها بنادي الشعب وتحت مظلة هذا النادي خرجت معظم التشريعات والقوانين حيث هذا النادي مثل شرائح الشعب اللحجي وسكان لحج من المناطق المحيطة بالسلطنة وحتى حضرموت.

 

إذ كان سكان الحوطة متنوعا بشريا من جميع الاجناس بما فيهم اليهود ،البدو،والصومال والجباليه حيث كانت لكل منهم حيا بإسمه وسوقا بأسمه بما في ذلك احفاد سيدنا القائد العظيم صلاح الدين الأيوبي وحافتهم المميزة بالسور والأبواب (حافة الكرود)والتي لايسمح لاحد الدخول اليه إلا بإذن مسبق الى عاقلهم .

 

ان تطوير الإدارة في لحج الدستورية كان على اساس مجلس المديرين بدلا عن مجلس الوزراء _واستحدثت إدارة الخارجية لتكون شكلا لشؤون الصبيحة حيث ان الاتفاقات مع بريطانيا من خلال الحماية والاستشارة تنص على عدم تصرف السلطنة بالشؤون الخارجية والدفاع التي تكفلت به بريطانيا_ولكن من خلال إدارة الخارجية نظمت العلاقات مع بقية السلطنات في الجنوب والمملكة المتوكلية والجامعة العربية وبعثات التعليم الى الخارج.

 

وكان الاستاذ طاهر الزواوي بمثابة قنصل لحج في مصر وكان لعلم لحج حضورا في ساريات الجامعة العربية وعواصم الدول العربية.

رحم الله ابونا السلطان علي الذي أبى أن ينزوي بعد سحب الإعتراف منه ونفيه إلا أن يناضل من أجل وطنه مع بقية احرار الجنوب من خلال زيارة الأقطار العربية وتلقى الدعم العسكري من مصر وكانت في نهاية 1959م أول شحنة عسكرية للمقاومة سافر معها بنفسه على طائرة (dc3) تابعة لخطوط مصر للطيران عبر مطار الأقصر واسمرا ثم الى تعز حيث استقبل بحفاوة بالغة خاصة من قبل الاحرار وافراد قواته المسلحة والامن الذين غادروا لحج الى تعز بعد نفيه  من قبل الاستعمار وفي تعز استولى الامام على كمية الاسلحة واستبدلها لهم بسلاح ايطالي من بقايا الحرب العالمية الاولى بنادق ،مسدسات،رشاشات 9مم خفيفة تسمى (البرتا) وقد صحب معه رحمه الله ابن نائبه ونائب والده الشيخ محمد العبد المنتصر والذي استدعاه ليكون سكرتيرا له قبل إنهاء دراسته الجامعية بكلية الحقوق مصر.

 

وتظهر إنسانية استاذنا العظيم حين رفض الالغام ضمن الاسلحة خوفا من تعرض الأبرياء لها وكان ثوار المراقشة اول من استفاد من هذه المعونة المصرية وكذا العوالق ويافع وردفان والضالع والصبيحة والحواشب حيث كانت تربط السلطان الكبير بعلاقة حميمية كتلك التي كانت مع السلطان الثائر محمد عيدروس العفيفي وال بوبكر بن فريد وشيوخ ال باكازم.

 

والمراقشة والضالع وردفان كأمثال عمنا ثابت قاسم رحمه الله وفي الصبيحة كانت العلاقات اوثق لارتباط زعمائها بالرابطة امثال الشيوخ المجاهدين عثمان المصفري ،وعلي بعلي شكري ،وقائد علي الرزيحي .

 

اما الامام كان يستغل ابناء الجنوب (اللاجئين) كتهديد يلوح امام بريطانيا ولكي يحسن علاقته ببريطانيا استولى على سلاح الجيش اللحجي وأرسله على الحدود مع الصبيحة في منطقة امشقيرا حيث لاتوجد معسكرات وبعيدة جدا عن مراكز السلطنة.

 

وفيما بعد سنوضح نشوء هيئة التحرير قبل الجبهة القومية ومن ثم منظمة التحرير احد جناحي جبهة التحرير ودور السلطان العظيم في توحيد القوى الوطنية التي كانت خارج اطار الجبهة القومية مؤخرا والى حلقات قادمة.

المزيد في تقارير خاصة