من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 03:33 مساءً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

عواد الحوطة بشبام .. عادة سنوية و فرحة عيدية

عدن لنج / عبدالله باصهي الثلاثاء 27 يونيو 2017 10:54 مساءً

فعاليات عيدية مستمرة في مديرية شبام لم تنتهي على حد معين لقاءآت المعايدة الشبابية والعائلية وغيرها بل هناك عادة وتقليد سنوي وهو مايسمى بعواد الحوطة الذي يقام ثالث أيام عيد الفطر المبارك من كل عام من فتره الصباح وحتى المساء وهو تجمع تجاري لعدد من الباعة والمفترشين يكتظ بهم سوق الحوطة العام كما هو معروف وهو الشارع الرئيسي لمدينة حوطة أحمد بن زين بمديرية شبام إحدى مديريات وادي حضرموت لتكون وجهة اقتصادية لجميع مواطني المديرية  والمناطق المجاورة لها كبار وصغار بجميع الفئات العمرية للتبضع وشراء مايعرض فية ناهيك عن القاء بين الأصدقاء ورصد آخر الذكريات العيدية ليشمل على عدة أقسام تجارية توزعت في جنبات وازقة السوق العام ليكتظ بالزوار والمتجولين في دلالة أن صفو جو الفرحة أن تعكرها تقلبات الساسه يحرص الجميع والغالبية على إحيائها والدفع با أبنائهم لحضورها وهي ختام مراسم العيد المبارك.



محتويات شتى لبظائع ومعروضات المناسبة السنوية كما يعرف محلياً بعواد الحوطة أصناف الوجبات السريعة والمشروبات الباردة إلى جانب الحنضل أو الزعقة و المكسرات والحلويات ذات الألوان الزاهية الجذابة لعين الزائر المعروفة بحلويات عدن أو اللحجية وهي الغالبة بكثرة في سوق العواد إلى جانب مفارش العاب الأطفال بمختلف معروضاتها واحجامها متناثرة الأطراف كما لم يغفل عشاق الحمام والزاجل  والطيور والأرانب على عرض مامعهم لمشاركة في العواد السنوي باتخاذ ركن لهم في أحد أزقة السوق العام وكمايعرف بسوق الحمام أنواع مختلفة والوان براقة تسر الناظرين بالإضافة إلى وجود قسم الترفية للأطفال وجود عدد من الألعاب الصغيرة المتناسقة ليلعب بها الأطفال مقابل دفع مبلغ معين .



التغطية والرصد الإعلامي والتوثيق الفوتوغرافي أو المحلي له حضور ايضاً يسجلة عشاق وهواة التصوير الفوتوغرافي أو طواقم القنوات المحلية المشفرة التي تعمل بجهد ذاتي وطوعي لرصد فرحة العيد وتوثيقها لتنقل بالصوت و الصورة عبر القاءآت المتعددة مع الزوار واخذ آرائهم ومعايداتهم ونقلها عبر التواصل إلى من هم خارج المديرية والوطن عموماً أو فوتوغرافياً لتصير وتخلد في سجل الذكريات انا بعدسة الجوال أو من امتلك الة التصوير تجدة يلتقط كل ماشي ناظرية وكذا اصدقائة ليبقوها في ذاكرة الأيام ولكن هناك شخص يدعى المصور علاء عسكول مصور و مدرب في التصوير من أبناء المنطقة ذاتها عرف باحترافيتة في التصوير تجد الشباب ومن يعرفة يتهافتون ويتسابقون كلاً يتخذ موقعة وموضعاً في المكان لكي يتشرفو بصورة من عدسة ابتسامة لاتفارق شفاه مرحباً بالجميع متخذاً وضعية وزاوية معينة تاركاً عدسة تلتقط الصور الشخصية والتذكارية مئات الصور يلتقطها ليضع بصمة في المناسبة العيدية فكل من التقطت صورتة ذهب مبتسماً ليترك المكان لغيرة يأخذ لقطة تذكارية .


تلك مديرية شبام بعاداتها العيدية وطرق فرائحها المتعددة و بطيبة اهلها منذ القدم يتوارث اجيالها كل ماهو جميل تاركين طريق قلوبهم للفرح والأنس والسعادة بمختلف مناطقها وهمة وعزيمة شبابها وجهود من أجل سعادتهم تبذلها السلطة المحلية بالمديرية وفق إمكانياتها يساهم الجميع في صنع السعادة ورسم اوجة البسمة المحبة عنوانهم والسعادة دوماً هي شعارهم .

المزيد في تقارير خاصة