من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 14 ديسمبر 2017 01:19 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الخميس 07 ديسمبر 2017 01:04 صباحاً

ماكرون ونحن والمستقبل!

أعجبني ما كتبت صحيفة ليبيراسيون الفرنسية أمس عن زيارة الصداقة والعمل مثلما أسماها والتي قام بها الرئيس الفرنسي الشاب لبلادنا، عندما قالت إن ماكرون شاب، جاء ليتحدث إلى الشباب، لأنه يريد أن يكون رئيس المستقبل وليس رئيس الماضي، ورجل جيل جديد من الفرنسيين، ليتحدث إلى جيل جديد من الجزائريين.
 
يا الله، كم نسينا هذه الفئة، الشباب في معاركنا السياسية والاجتماعية التي نخوضها يوميا! لكن أين يجد ماكرون هؤلاء الشباب الذي يريد أن يتوجه إليهم، هل يقصد العالقون على أسوار المركز الثقافي الفرنسي بحثا عن فرصة للحرقة الشرعية؟ أم أولئك التائهين بين المسجد وشوارع المدن الحزينة؟ أم في الجامعات، وما أكثرها في بلادنا وما أقل فائدتها، فقد غرقت الجامعة الجزائرية تحت ضغط الكم، ونسيت النوع، ولم تعد الفضاء الذي يصنع إطارات المستقبل، مثلما كان يحلم بذلك الراحل بومدين؟!
 
نعم لقد سبق بومدين وجيله من الشباب وقتها للتفكير في مستقبل الشباب، وقتها كانت الجامعة الجزائرية تتوفر على الإنارة وعلى الإطارات ولطلابها أحلامهم التي لا تقل عن أحلام أندادهم بباريس وبعواصم العالم الأخرى، عندما كانت تستقبل طلبة من تونس ولبنان وبلدان إفريقية، وحتى من أبناء المهاجرين، كانوا يعودون للدراسة بقسنطينة وعنابة والجزائر، لأن جامعة الجزائر المستقلة حديثا تنافس أرقى الجامعات في بلدانكم، لكنك للأسف لا تريد أن تلتفت إلى الماضي، ليس فقط حتى لا تنظر إلى جرائم المرحلة الاستعمارية وما أبشعها، بل أيضا حتى لا ترى كيف زرعت جرثومة المشروع الإسلاموي، وما خلفه في عقول الشباب من خراب، بتشجيع من أسلافك وعلى رأسهم ميتيران الذي ضرب حصارا على بلادنا عقابا لها على وقف المسار الانتخابي وكان يريد من الجزائر أفغانستان أخرى.
 
فأي شباب يريد ماكرون بناء مستقبل بلدنا معه، ويقلب معه صفحة الماضي؟ ذلك الذي أجبر على التدين الأعمى، وصار يكفر ويتوعد العالم بالجهاد والتفجير، أم أولئك الذين أجبروا على الهجرة خوفا من آلة الدمار الإرهابي وهم من خيرة من أنتجت الجامعات والمدارس الجزائرية، أولئك الذين يسيرون مستشفياتكم ومراكز بحوثكم، بعد أن أفرغت البلاد من أدمغتها وأذكيائها، ومازال النزيف يجر كل سنة الآلاف من الهاربين من الجحيم؟
لا بأس سيد ماكرون، فمجرد اهتمامك بالشباب يعيد إلينا شيئا من الأمل.