من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 14 ديسمبر 2017 01:19 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الخميس 07 ديسمبر 2017 08:42 مساءً

اعذرينا يافلسطين

منا اليك عذراً لعلك يا فلسطين لعذرنا تقبلي،لقد اصابنا داء الحرب منذو سنوات،لقد انتشر في يمن الايمان مرض خبيث،يسمى الحوثي،لقد انهك حياة المواطن البريئ،وشرده،ويتمه،وجوعه،لقد عثا بفسادة،في بلاد الحكمة والايمان،لقد نهب مستحقات مواطن يمن الحكمة والايمان،لقد احرق قلوب،ونشر الحروب،يقتل حين شروق الشمس،وحين الغروب،بلا رحمة،ولا ضمير،منذ دخولة الى صنعاء في العام قبل الماضي،بث الحزن،ونشر الرعب،واشعل الفتنة،من شمال الشمال،الى جنوب الجنوب،اسر الابرياء،وختطف المساكين،
فعذرينا يافلسطين،ياموطن العروبة،فلسطين عربية،فلسطين الدولة التي تحكي قصة عربي اصيل،فلسطين ياحلم كل عربي حر،نحلم بالحرية عندما ننظر لشعب فلسطين الحر الابي،لكي في القلوب مكانة عظيمة،وميزةً خاصة،نبحث عن المجد الذي تتمجدين به ولم نجدة،فلسطين التي ضحت ودافعت وناظلت ضد الصهاينة،فلسطين يامن نظمت بكي الحروف،ونطلقت عنك الهتوف،رغماً عن كل الانف،فلسطين ياارض الاسرى والمعراج،تفاوتت كلماتي وتلعثمت الحورف على شفاتي،وسالت الدموع على خدودي،حباً لك وحزناً عنك،قرار ترامب لا يثنينا عن حبك،قرار ترامب الاخير لم نجهله رغم ما يحدث في قلوبنا من جروح،نحن منك يافلسطين واليك قلوبنا تنوح،جنحت مشاعرنا حزناً عليك،ونادت افوهنا للرب يلحظ اليك،نتقاسم قلوبنا في احزانها،فالجوف الايمن ينبض حزناً على اليمن،والجوف الايسر ينبض حزناً على فلسطين،ان كانت دموعنا ستخفف معانتك،فذرفي يادموعي وسيلي ففلسطين اصل عروبتي،ونهج حريتي،فلسطين التي كتبتها في صغري،والقدس التي رسمتها في صغري،وعزة التي بكيتها في صغري،تباً لمن يهز مشاعرك،ويخدش شعورك،فلسطين فوضعنا لا يسمح،ولا ذاك لباب الجهاد سيفتح،وإلا كنا فداء لترابك الطاهر،واسيرك الصابر،فلسطين تقبلي عذري،ان امر وطني غلب امري،وما يحدث فيك اليوم اشعل النيران على صدري،فعذريني،فرب الكون سيحميك،ومن كيد الفجار سينجيك،فصبراً يافلسطين اصبري.