من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 26 فبراير 2017 05:35 مساءً

آخر الاخبار
كتابنا

منصور صالح
المؤسسات الفاسدة
السبت 25 فبراير 2017 03:49 صباحاً
منذ أن وضعت الحرب أوزارها، حلم الناس في المحافظات المحررة، وتحديداً عدن، بدولة المؤسسات والنظام والقانون، طمعاً في حدوث نقلة سريعة وإيجابية في واقعهم الإقتصادي والاجتماعي تنعكس على
زميلي المفسبك عفاش
الثلاثاء 21 فبراير 2017 01:26 صباحاً
بقدرة قادر تحول علي عبدالله صالح الى مجرد مفبسك ،او قل صحفي مبتدا لا يجد وسيلة تنشر كتاباته الا عبر الفيس بوك .   ضحكت واشفقت على حال زميلي الصحفي الدخيل على بلاط صاحبة الجلالة ، علي عفاش
من يجرؤ على الخجل ؟
الجمعة 10 فبراير 2017 12:09 صباحاً
أنا المواطن المطحون، الذي يفترض أنني لست سبباً مباشراً أو غير مباشر، وليس لي دخل في كل الأزمات والبلاوي التي تفتك بالبلاد وتهلك العباد، إلا أنني أشعر بالكثير من الخجل مما أراه اليوم يطحن
البروفيسور جمال الجعدني..مشروع نهضة
الاثنين 06 فبراير 2017 03:01 صباحاً
زرته في نهاية العام 2015م بعد أن وضعت الحرب أوزارها ،يومها كانت جامعة عدن ،كامرأة عجوز تحتضر ، بفعل ما حل بها من خراب ،طال البشر والحجر. في أرجاء كل تلك الجامعة التي شاخت في ريعان شبابها ، لم يكن
العنصرية العربية!
الجمعة 03 فبراير 2017 02:07 صباحاً
العنصرية التي أظهرها ويظهرها الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب، في نظرته وتعامله مع العرب والمسلمين، كريهة وممقوتة لا يبررها ولا يخفف من وقعها على نفوس الضحايا سوى عنصرية العرب والمسلمين
البلاغ الذي جن له جنون الرئيس المغرور
السبت 14 يناير 2017 12:25 صباحاً
حينما تلقى المخلوع علي عبدا لله صالح  بلاغا مباشرا  من مخبريه إن جمعية أبناء ردفان  بعدن  تستضيف لقاءا  للفرقاء الجنوبيين ،أسموه لقاء التصالح والتسامح ، كان الرجل لحظتها 
جثة تحاكم أمة
الخميس 12 يناير 2017 03:20 صباحاً
بالنسبة لوزير يتمتع بكثير من الضعف، وقليل من الحصافة والدبلوماسية، كوزير خارجية الحكومة الشرعية، عبد الملك المخلافي، فإن سقوط عشرات القتلى في جبهة ذوباب وباب المندب، وفي مقدمتهم القائد
الرثاء المؤجل!
الاثنين 09 يناير 2017 04:26 صباحاً
استمرار نزيف الدم الجنوبي على هذا النحو المرعب،في معارك ما وراء الحدود ، يبعث على القلق والوجع ،ويتضاعف هذا القلق درجات حينما يكون هذا الدم هو دم صفوة القادة والرجال الصناديد.   حين وضعت
غضب عدن ..وسلامها جعفر محمد سعد
السبت 31 ديسمبر 2016 02:48 صباحاً
لم يكن قائد وراسم خطة معركة تحرير العاصمة عدن ، ثم محافظها بعد التحرير ، الشهيد جعفر محمد سعد ، مجرد فقرة وضعت على هامش كتاب تاريخ هذه المدينة يمكن لمن أراد بترها ،أو تجاوزها أو إهمالها ،بل كان
كل الطرق تؤدي إلى اليمن الشمالي!
الجمعة 23 ديسمبر 2016 01:48 صباحاً
لن تترك عدن تنعم بتحريرها ، ولن يتاح لها - مهما حاولت - ان تستعيد أنفاسها ،وستظل هذه المدينة رغم جنوحها للسلم ، في حالة حرب دائمة تفرض عليها ، على أكثر من جهة ومع أكثر من طرف من تلك الأطراف